منتدى : زيان أحمد للمعرفة
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة نرحب بكم كما نرجو منكم التكرم بالدخول إذا كنت عضو معنا أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلينا وتقديم مساهماتك
**
مدير المنتدى زيان أحمد إبراهيم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

مرحبا بكم في منتدى زيان أحمد للمعرفة
نرحب بجميع الأعضاء و الزوار كما نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات معنا 
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 671 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ليلة فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 2008 مساهمة في هذا المنتدى في 1421 موضوع

تصور معنى الحياة وعش بتفاؤل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تصور معنى الحياة وعش بتفاؤل

مُساهمة من طرف أريج الجنة في 2011-12-17, 22:49

[size=21]إنَّ مِن غير الحِكمة أن نقول للمُبتلى افرح بِما أصابك ولا تهِلّ عبراتك ولا تحزن على ما حلَّ بِكَ .
لكِن مِن الحِكمة أن يُقال أنَّ الله تعالى لمَّا قدَّر البلاء على عبده ، هو يعلم سبحانه أنَّ هذا مِما يُحزِن عبده ويصيبه بكمَد ..
فقدّره الرحمن الرحيم الحكيم العليم كي يمحِّص عبده ويرفَع درجته .
كي يرى صبر عبده وإيمانه .
كي يغفِر زلاته حين يراه صابِرًا ، فيكفِّر عن خطاياه .

ونقول للمُبتلى لا توقِف حياتك ولا تنكفئ على نفسك .
أيَّها المُبتلى إن وعد الله حَق وإنه آتيك ما وعدك مِن الفرَج والحبور ، ولكن لا تزيد نفسك بلاءً يحُزن مُضاف .

عِش يومَك وقدِّم لنفسك وللنَّاس .
استمتع بلحظاتك التي فيها فرَح
فإنّ الدُّنيا دائرة ولئن أصابك الحُزن في جزئها فإنَّ بقيَّة الدَّائرة تنتظِر بصماتك .

لا تُهمِل حياتك ولا ذاتك
ولا تُضيَّع على نفسك فُرصًا ربما ما تكررت .

أشغِل نفسك ونمِّ عقلك وقُدراتك ..
احفظ وانشر ..
اقرأ وعلِّم ..

اجعل لك بصمات في نفسك ومَن حولك
لا تكدِّر عيشك بِما ابتلاك الله فإنَّ هذا يأباه أرحم الرَّاحمين .

يقول العلامة ابن سعدي – عليه رحمات الله – عن قوله تعالى
{ فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ } ]جاء الحديث عن صدق وعد الله بعد الصبر؛ لأنه مما يعين على الصبر، فإن العبد إذا علم أن عمله غير ضائع بل سيجده كاملا؛ هان عليه ما يلقاه من المكاره، ويسر عليه كل عسير، واستقل من عمله كل كثير

إنَّ الحياة لها تقلّبات
ولا عيشٌ يصفو إلا عند ربِّ البريّات في جنّاته
أمّا الدُّنيا ففيها صروف الدَّهرِ تمضي ..
ومَن أرادها صافيةً نقيَّة عاش في أحزان لا تنقضي لأنها لن تصفوَ له

]ومكــلِّف الأيامِ ضِدّ طباعِها = متطلِّبٌ في الماء جذوةَ نارِ
وإذا رجوتَ المستحيلَ فـإنَّما = تبني الرجاء على شفيرٍ هارِ
]
]وقل
[]قد عشتُ في الناس أطواراً على خِلَقٍ = شتى وقاسيتُ فيها اللينَ والقُطَعا
كُلاً لبسـتُ فلا النعمـاءُ تبطـرُني = ولا تخشّعـتُ من لأوائها جزعا
لا يملأ الهولُ صدري قبـل وقعـتهِ = ولا أضــيقُ به ذرعاً إذا وقعا
ما سُدّ لي مطلعٌ ضــاقت ثـنـيتهُ = إلا وجدتُ وراءَ الضيقِ متّسعا
]إنَّنا نجني على أنفسنا حين نعيش البلاء بسلبيِّة ما فرضها الله علينا .
ونضيِّع على أنفسنا فُرصًا كثيرة مِن النَّفع والفُرَص الوظيفيِّة والدِّراسة ..
لأننا انزوينا وتلحّفنا بالحُـزن في بعض مراحِل حياتنا حين اُبتلينا .

ومَن أحسنَ ظنَّه بربِّه فإنه يعيش مُستكينًا خاضِعًا لله وأحكامه مع روحٍ مُقبِلة ونفسٍ مُنتِجة تبثّ نفعها لنفسها ولغيرها
]
]فلتهنؤو بحياة سعيدة مطمئنة...]

أريج الجنة

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 17/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى