منتدى : زيان أحمد للمعرفة
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة نرحب بكم كما نرجو منكم التكرم بالدخول إذا كنت عضو معنا أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلينا وتقديم مساهماتك
**
مدير المنتدى زيان أحمد إبراهيم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

مرحبا بكم في منتدى زيان أحمد للمعرفة
نرحب بجميع الأعضاء و الزوار كما نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات معنا 
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 671 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ليلة فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 2008 مساهمة في هذا المنتدى في 1421 موضوع

درجة الحرارة تعدت الـ50

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

درجة الحرارة تعدت الـ50

مُساهمة من طرف nabile في 2010-07-10, 04:34

يقضي سكان معظم بلديات ولايات أدرار، الواقعة على بعد 1300 كلم جنوب العاصمة الجزائر، أيامهم في الركض وراء قطرة الماء، تحت أشعة الشمس الحارقة، التي تعدت درجة حرارتها منذ يومين الـ50 درجة. حيث وقفت "كل شيء عن الجزائر" على معاناة سكان بعض البلديات مثل تيميمون، حيث يضبط الصغير و الكبير عقارب ساعته على الخامسة فجرا من أجل الفوز بحمام أو ملئ بعض القارورات لسد عطش اليوم، خاصة و أن الماء لا يدوم في الحنفية أكثر من ساعة واحدة في الصباح و أخرى في المساء. علما أن المنطقة تنام على أهم حوض للمياه الباطنية في إفريقيا.

و في حديث مع أحد السكان قال "لا أجد الكلمات للحديث عن معاناتنا، فكيف يمكن لأي مسؤول أن يتجرأ على قطع الكهرباء و خاصة الماء، و درجة الحرارة أكثر ما تتعدى الـ50، و الغريب في الأمر أن هؤلاء المسؤولين يدركون أن المدينة تفتقد للمنابع أو الآبار، التي يمكن للمواطنين الاستعانة بها في مثل هذه الظروف"، مشيرا في ذات السياق، أن "مصالح المياه التابعة لبلدية تيميمون تبيع المياه الصالحة للشرب لبعض العائلات، القادرة على شراء الخزانات المائية، في الوقت الذي تقوم فيه هي نفسها بقط الماء من الحنفية".

و من جهتها أكدت ربة بيت أنها تقضي ليلتها في انتظار فتح الماء من طرف مصالح البلدية لملئ كل أواني البيت، لمواجهة الاستعمال الكبير للماء في فصل الصيف، خاصة بين الساعة العاشرة صباحا و إلى غاية الساعة السادسة مساءا.

و في اتصال هاتفي مع رئيس المجلس الشعبي البلدي لتيميمون المنتمي لحركة مجتمع السلم، نقارة محمد السالم، قال "لا علم لي بانقطاع المياه في وسط المدينة"، و الغريب في إجابة "المير" أنه وجد فرقا شاسعا بين 46 و 47 درجة و 50 درجة، حيث قال "درجة الحرارة لا تتعدى الـ47 درجة، يعني أن الوضع عادي و لا يمكننا الحديث عن ارتفاع في الحرارة"، و بخصوص انقطاع المياه قال "هذا شيء عادي نحن في عزم فصل الصيف، و يجب علينا التقشف في توزيع المياه".

و في إجابته سؤال تعلق بمعانات المواطنين قال "عادي سكان المنطقة متعودون على ارتفاع درجات الحرارة".

و في ظل هذا المشكل المتعلق بأهم مادة يقبل عليها الكائن الحي، يبقى التوتر يبعث بأمواجه وسط الجبهة الشعبية المتذمرة، من أوضاع المنطقة التي لا يمكن وصفها إلا "بالمزرية"، خاصة أن حديث الخاص و العام يدور حول "كيف يمكن لنا الصمت أكثر و نحن ندرك أن غاز منطقتنا و مياهها تعبر الصحاري و البحار و الجبال و نحن نموت عطشا و جوعا".

زينب بن زيطة

nabile
مشرف عام
مشرف عام

عدد المساهمات : 324
تاريخ التسجيل : 10/05/2010
العمر : 30

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى