منتدى : زيان أحمد للمعرفة
بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة نرحب بكم كما نرجو منكم التكرم بالدخول إذا كنت عضو معنا أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلينا وتقديم مساهماتك
**
مدير المنتدى زيان أحمد إبراهيم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

مرحبا بكم في منتدى زيان أحمد للمعرفة
نرحب بجميع الأعضاء و الزوار كما نتمنى لكم قضاء أسعد الأوقات معنا 
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 671 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ليلة فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 2008 مساهمة في هذا المنتدى في 1421 موضوع

أرض ليس في الكون مثلها.........إنها الجزائر

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أرض ليس في الكون مثلها.........إنها الجزائر

مُساهمة من طرف cid في 2010-12-04, 03:30

ربما ما سوف أقوله ليس بجديد وإنما في بعض الأحيان تنفع الدكرى
أنت ايها الجزائري ياسليل الأبطال والشهداء يامن تحاول جاهدا التنكر لجزائريتك وتخجل منــــها
لقد سافرت وعرفت ان ما في وطني يحسدنا عليه الغير هنا بين حنايا الجزائر في غز غضـــــــبك وتعصبك و أنت تصب جم لعناتك على الجزائر في أشد المواقف التي تفجر ها الأزمات قف وتمهل من فضلك ومد يدك ستجد الف الف جزائري يمسكها يربت على كتفك يشد من إزرك يمدلك حــــــبل المودة والأخوة يقاسمك همك وعجزك ولوبكلمة طيبة تريح سمعك بنظرة تخفف الحزن مـــــن قلبك
مهلا من فضك في الجزائر وأرضها الخلد عزة أهلك ونخوة جدك وأنفـــــــة أباك وكبرياء أمك ومهد إبنك وشرف بنتك وحما جارك ووفاء صديق طفولتك وطعام هنيا وماء مريا تنشق من هوائها نسيم الجنة تجد فيها عطر الحبيبة يكفيك فخرا شموخ الجزائري وشجاعته التي يحسدنا عليها كل العــالم
اما هناك انت عبد دليل يحكمك الدينار اوالمال وصناع القرار ليس لك الخيار ان ترفع رأسك وتعلي صوتك إلا عجزا ودل وإحتقار وكل الألسن تطاردك لاعنة عد الى بـــــــلادك وكأنك وباء معدى ....... تحيا الجزائر دوما وأبدا

cid
عضو مميز
عضو مميز

عدد المساهمات : 112
تاريخ التسجيل : 12/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أرض ليس في الكون مثلها.........إنها الجزائر

مُساهمة من طرف cid في 2010-12-04, 03:32

من هدير الغربة الجامح إلى أنين الحنين الجارح، من عذابات الفرقة القاتمة إلى آلام الوحدة القاتلة، القلب ينبض بالأمل والروح تتوق إلى رؤية الوطن والعين تشتهي كحلة ألأرض. ها هو العيد يطل علينا من جديد، نعم، عيد بعد عيد، لكن أين للنفس أن تقر سيرورتها وأين للروح أن تهدأ مهجتها، ألوطن بعيد كل البعد تثكله الجراحات وتبدد اوصاله السياسات والكل يرقص في كرنفال الطائفية مما يزيد من جلل المصاب.
الأهل في منأى تفصلنا المسافات، ويبقى العزاء كل العزاء في نشوة العودة الموعودة وتحقيق الأحلام المرجوة على المستوى الثقافي، العلمي أو المادي.
لقد جاءنا العيد وجل ما نقوله لقد حل أهلا، لكنه لم يطأ سهلا ونعني سهلنا سهل الغربة.
نعم للعيد في الغربة معنى آخر، معنى يخلو من كل مغنى، فلن تستيقظ صبيحة العيد لتسمع تكبيرات المآذن أو أجراس الكنائس، لن تلقى الأهل لتتبادل معهم فرحة العيد. هو يوم عادي، تزاول عملك اليومي بصمت رهيب وجل ما قد يخرق هذا الصمت رساله من صديق على هاتفك يبارك لك عيدك ويبقى لسان حالنا ينشد:
عيد بأي حال عدت يا عيد بما مضى أم لأمر فيك تجديد
ويأتي الجواب ولكن من المجيب؟ وهل بجرح ميت إلآم؟ فيرتد الصدى من أعماق التلامذة المغتربين بصوت خافت جريح، تعتريه الشجون، صوت متعطش إلى ماء الوطن لكنه ينزح بين حدين: لوعة الغربة وأمل العودة المظفرة.
صحيح أن في الغربة من الصروح الجامعية والآفاق الثقافية ما يتيح لنا تحقيق الطموح على المستوى العلمي والثقافي، صحيح أيضا أن للغربة حسناتها في ترويض النفس على تحمل مسؤولياتها ومواجهة احلك الظروف، فهنا تعشق صعود الجبال، وهنا تنأى بنفسك من الحفر ولكن صحيح ايضا أن للغربة سلبياتها، فهنا تفتقر الى الأهل وهنا تفتقر الى الوطن وهنا تفتقر الى العيد وفرحته.
كما الأفق لا يحضن ميت الطيور، كما النحل لا يلثم ميت الزهر، هي الغربة لا ولن تحتضن فرحة العيد. وفي النهاية وبمناسبة عيدي الأضحى والميلاد لا يسعنا إلا أن نتقدم من اهلنا في لبنان عموما وفي منطقتنا صور بأسمى آيات التهنئه والتبريك آملين من المولى أن يمن على وطننا الحبيب بالأمن والإستقرار وكل عام وأنتم بخير.

cid
عضو مميز
عضو مميز

عدد المساهمات : 112
تاريخ التسجيل : 12/09/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى